تركية السوفية
إدارة و أعضاء منتدى تركية السوفية ترحب بكل زائر يتفضل و يقوم بزيارته .
نرحب بكم بأجمل عبارات الترحيب و باعذب الكلمات و بأحلى الألحان و بأرق التحيات بالحب و السعادة و الأمن و الأمان و لكم كل المحبة و المودة و السعادة و السرور

تركية السوفية

تبادل المعلومات و الخبرات بين جميع الفئات للفائده و الإستفاده .شكرا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائد مترجمة من الأدب الأجنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فراشة سوف
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 6031
نقاط : 39539
السمعة : 171
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 26
الموقع : وادي سوف*الجزائر

مُساهمةموضوع: قصائد مترجمة من الأدب الأجنبي   الجمعة 12 أغسطس 2011, 6:36 pm

تنقلت بين شعوب غريبهْ
وطئت ترائب خلف البحار
فأيقنت إذ ذاك كم، يا حبيبهْ،
لأرضك أحملُ عشقاً ونار

لقد كان حلماً كئيباً فولّى
وعدت إليك مَشوقاً وبار
شواطيكِ لست أبارح، كلا
فحبك يكبر كل نهار

جبالكِ كم بينها قد شعرت
بمتعة رغبتي، بدفء الدثار
وتلك التي في هواها كبرتُ
أدارت لها مغزلاً قرب نار

نهارك يبدي وليلك يخفي
كروماً رعتني ولوسي صغار
وحقلاً أخيراً رأتْهُ ، يخبّي
بأرضكِ لوسي تحت الحجار
I Travelled Among Unknown Men.
By Wordsworth, William .

I travelled among unknown men
In lands beyond the sea;
Nor, England! did I know till then
What love I bore to thee.

'Tis past, that melancholy dream!
Nor will I quit thy shore
A second time; for still I seem
To love thee more and more.

Among thy mountains did I feel
The joy of my desire;
And she I cherished turned her wheel
Beside an English fire.

Thy mornings showed, thy nights concealed,
The bowers where Lucy played;
And thine too is the last green field
That Lucy's eyes surveyed.

William Wordsworth
وليم وردسورث
1770 - 1850
صديق الشاعر الانكليزي كوليردج Coleridge الذي ساعده في بداية مسيرته بنشر قصائده تحت اسم مستعار
ليصبح بعدها وردسورث رائد الحركة الرومانسية والشاعر الانكليزي الذي يقترن اسمه بالرومانسية أكثر من أي شاعر آخر..

أما مترجم هذه القصيدة فقد كانت صديقة لي تحب الشاعر وردسورث كثيراً وحبيبته لوسي التي يكتب لها معظم قصائده... طبعاً الآن تزوجت هذه المخلوقة التي غامرت بإهدائي هذه القصيدة مع الرسم التوضيحي وانقطعت عن القراءة والكتابة والرسم والترجمة واستغلت قدراتها لترجمة بكاء ابنها لجوع أو عطش أو نعاس أو بيب بي..

وهذه قصيدة أخرى لنفس تلك المترجمة الموسوسة:
وهي للسير توماس ويت
Sir Thomas Wyatt

أكذا تتركني..تهجرني؟
أستحلف قلبك قل كلا
أنقذني من لومة حزني
قل حبك أبداً ما ولّى
أكذا تتركني..تهجرني؟
قل كلا، كلا، قل كلا

أكذا تتركني..تهجرني؟
أحببتك عمراً أو قلَّ
في السُّر وفي الضُّر قوي
قلبي، فرباطه ما انحلَّ
يا قوة قلبك! تهجرني؟
قل كلا، كلا، قل كلا

أكذا تتركني..تهجرني؟
تترك لي قلباً معتلا
تبدل بسكينته ألماً
يحتل ويحرق ما احتلَّ
أعطيتك قلبي..تهجره؟
تهجرني؟ كلا، قل كلا

أكذا تتركني..تهجرني؟
إرحمني عزيزاً قد ذلَّ
أسفي قد تهت بصحراء
لا رحمة فيها لمن ضل
أحببتك يا قاسي القلب
فهجرتني! كلا، قل كلا

Say nay, say nay, for shame
To save me from the blame
Of all my grief and grame.
And wilt thou leave me thus?
Say nay, say nay!

And wilt thou leave me thus,
That hath lovèd thee so long,
In wealth and woe among?
And is thy heart so strong
As for to leave me thus?
Say nay, say nay!

And wilt thou leave me thus,
That hath given thee my heart,
Never for to depart,
Neither for pain nor smart?
And wilt thou leave me thus?
Say nay, say nay!

And wilt thou leave me thus
And have no more pity
Of him that loveth thee?
Alas, thy cruelty!
And wilt thou leave me thus?
Say nay, say nay!

سأجمع في هذه الصفحة بعض القصائد الأجنبية والإنكليزية تحديداً وما لدي من ترجمات لها
ويمكن لكل من حاول أن يترجم قصيدة ما أو لديه ترجمة لأحد ما أن يضيفها هنا كما يمكن أن نحاول سوية أن نخرج بترجمات جديدة لقصائد سهلة ورومانسية بسيطة لبعض الشعراء..

أبدأ بوليم شكسبير ولا داع طبعاً للتعريف به.. اخترت إحدى سونتاته التي قام بترجمتها الشاعر بدر توفيق وهي موجودة كاملة لمن يود الإطلاع عليها "سونيتات شكسبير"

William Shakespeare.
1564 - 1616
آه، لو أنك تبقى للأبد كما أنت الآن، لكن، أيها الحبيب،
إنك لا تملك نفسك إلا بمقدار حياتك في هذه الدنيا،
فعليك أن تعد نفسك لتواجه هذه النهاية المقبلة،
وتخلع شكلك العذب على إنسان آخر.

هكذا ينبغي لهذا الحسن الذي تحمله فترة من الزمن
ألا ينتهي أبدا
فتحيا بذلك مرة أخرى، بعدما تفنى حياتك
عندما تحمل ذريتك الجميلة شكلك الجميل.

من الذي يدع مثل هذا الكيان البديع يهوى إلى الفناء،
بينما الحياة الزوجية الشريفة يمكنها الحفاظ عليه
ضد الثورات العاصفة في أيام الشتاء
والغضب المجدب وبرودة الموت الأبدي؟

ألا شيء سوى التبديد والضياع أيها الحبيب الغالي
لقد كان لك أب، فليكن لك ابن يناديك بالمثل.

ترجمة الشاعر بدر توفيق
SONNET 13

O that you were yourself! But, love, you are
No longer yours than you yourself here live.
Against this coming end you should prepare,
And your sweet semblance to some other give.
So should that beauty which you hold in lease
Find no determination; then you were
Yourself again after your self's decease,
When your sweet issue your sweet form should bear.
Who lets so fair a house fall to decay,
Which husbandry in honour might uphold
Against the stormy gusts of winter's day,
And barren rage of death's eternal cold?
O, none but unthrifts! Dear my love, you know
You had a father, let your son say so.

الشاعر الثالث بيرسي بش شيللي
شاعر إنكليزي رومانسي عذب .. ألفاظه سهلة وبسيطة وموسيقية
Percy Bysshe Shelley.
1792 - 1822
إلى الليل

بسرعة تمشّ يا طيف الليل
على الموجة الغربية
وأسرع!
أسرع من الكهف الشرقي المجلبب بالضباب
حيث تنسج طيلة النهار المتوحد الطويل
أحلام الفرح والخوف،
هذه الأحلام التي تجعلك
مخيفاً مهيباً وعزيزاً حبيباً؛
فانشط يا ليل،
وليكن هربك سريعاً !
لفّ شخصك بالرداء الأشهب المرصّع بالنجوم،
واعصب بشعرك عيون النهار وأعمها،
وقبّلها حتى يعيبها وينهكها التقبيل،
ثم طف وتجوّلْ فوق المدن والبحر والبرّ،
وبصاك المخدرة المنوّمة
مسّها جميعاً،
واسرعْ يا ليل،
فقد طال ترقّبي وانتظاري!

عندما نهضت وشاهدت انبثاق الفجر
تنهّدت ومن أجلك تحسّرت!
وعندما ارتفع النهار بضيائه،
وتلاشى الندى بآلائه،
وثقل الهجير على الشجر والزهر،
وعرّج النهار المتعب إلى مخدع راحته
متثاقلاً كضيف ثقيل ممضّ،
تنهدت ومن أجلك تحسرت!

أخوك الموت أتى،
وبي هتف ونادى:
"أما تريدني وتبغيني؟"
والنعاس ولدك الحلو الوديع
ذو العيون المغشّاة
كنحلة، وقت الظهيرة، دمدم وقال:
"أأتمدد بقربك واستريح بجنبك؟
أما تريدني وتبغيني؟"
فأجبتُ: لستَ من أبغي،
ولستَ من أريد؛
إنما الموت يأتي
عندما تتلاشى أنت وتموت،
لا يمهل ولا يبطئ؛
والنعاس يأتي إذ ما تهرب،
ومن كليهما لست لأطلب شيئاً؛
إنما منك وحدك أطلب،
منك أيها الليل الحبيب؛
فليكن انسيابك المتداني سريعاً؛
أسرعْ!
يا ليل .. أسرعْ !

ترجمة: توفيق اليازجي
To Night (Shelley)

Swiftly walk over the western wave,
Spirit of Night!
Out of the misty eastern cave
Where, all the long and lone daylight,
Thou wovest dreams of joy and fear,
Which make thee terrible and dear, -
Swift be thy flight!

Wrap thy form in a mantle grey,
Star-inwrought!
Blind with thine hair the eyes of Day,
Kiss her until she be wearied out,
Then wander o'er city, and sea, and land,
Touching all with thine opiate wand -
Come, long-sought!

When I arose and saw the dawn,
I sighed for thee;
When light rode high, and the dew was gone,
And noon lay heavy on flower and tree,
And the weary Day turned to his rest,
Lingering like an unloved guest,
I sighed for thee.

Thy brother Death came, and cried
`Wouldst thou me?'
Thy sweet child Sleep, the filmy-eyed,
Murmured like a noontide bee
`Shall I nestle near thy side?
Wouldst thou me?' -And I replied
`No, not thee!'

Death will come when thou art dead,
Soon, too soon -
Sleep will come when thou art fled;
Of neither would I ask the boon
I ask of thee, beloved Night -
Swift be thine approaching flight,
Come soon, soon!


ولمن يرغب بترجمة إحدى القصائد سأختار أولاً قصيدتين سهلتين ولكم أن تختاروا ما تشاؤون سواهما..
الأولى لشيللي

Love's Philosophy.
By Shelley, Percy Bysshe .

The fountains mingle with the river
And the rivers with the ocean,
The winds of Heaven mix for ever
With a sweet emotion;
Nothing in the world is single,
All things by a law divine
In one spirit meet and mingle -
Why not I with thine?

See the mountains kiss high Heaven
And the waves clasp one another;
No sister-flower would be forgiven
If it disdained its brother;
And the sunlight clasps the earth,
And the moonbeams kiss the sea -
What are all these kissings worth
If thou kiss not me?


والثانية لوردسورث

She Dwelt Among the Untrodden Ways.
By Wordsworth, William .

She dwelt among the untrodden ways
Beside the springs of Dove,
A Maid whom there were none to praise
And very few to love:

A violet by a mossy stone
Half hidden from the eye!
Fair as a star, when only one
Is shining in the sky.

She lived unknown, and few could know
When Lucy ceased to be;
But she is in her grave, and, oh,
The difference to me!


وسأعود لإضافة المزيد من القصائد المترجمة

..

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..!
ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي..
أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى
فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فراشة سوف
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 6031
نقاط : 39539
السمعة : 171
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 26
الموقع : وادي سوف*الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: قصائد مترجمة من الأدب الأجنبي   الجمعة 12 أغسطس 2011, 6:38 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Lament for Ignacio Sanchez Mejias // Lorca


1. Cogida and death

At five in the afternoon.
It was exactly five in the afternoon.
A boy brought the white sheet
at five in the afternoon.
A frail of lime ready prepared
at five in the afternoon.
The rest was death, and death alone.

The wind carried away the cottonwool
at five in the afternoon.
And the oxide scattered crystal and nickel
at five in the afternoon.
Now the dove and the leopard wrestle
at five in the afternoon.
And a thigh with a desolated horn
at five in the afternoon.
The bass-string struck up
at five in the afternoon.
Arsenic bells and smoke
at five in the afternoon.
Groups of silence in the corners
at five in the afternoon.
And the bull alone with a high heart!
At five in the afternoon.
When the sweat of snow was coming
at five in the afternoon,
when the bull ring was covered with iodine
at five in the afternoon.
Death laid eggs in the wound
at five in the afternoon.
At five in the afternoon.
At five o'clock in the afternoon.

A coffin on wheels is his bed
at five in the afternoon.
Bones and flutes resound in his ears
at five in the afternoon.
Now the bull was bellowing through his forehead
at five in the afternoon.
The room was iridiscent with agony
at five in the afternoon.
In the distance the gangrene now comes
at five in the afternoon.
Horn of the lily through green groins
at five in the afternoon.
The wounds were burning like suns
at five in the afternoon.
At five in the afternoon.
Ah, that fatal five in the afternoon!
It was five by all the clocks!
It was five in the shade of the afternoon!



2. The Spilled Blood

I will not see it!

Tell the moon to come,
for I do not want to see the blood
of Ignacio on the sand.

I will not see it!

The moon wide open.
Horse of still clouds,
and the grey bull ring of dreams
with willows in the barreras.

I will not see it!

Let my memory kindle!
Warm the jasmines
of such minute whiteness!

I will not see it!

The cow of the ancient world
passed har sad tongue
over a snout of blood
spilled on the sand,
and the bulls of Guisando,
partly death and partly stone,
bellowed like two centuries
sated with threading the earth.
No.
I will not see it!

Ignacio goes up the tiers
with all his death on his shoulders.
He sought for the dawn
but the dawn was no more.
He seeks for his confident profile
and the dream bewilders him
He sought for his beautiful body
and encountered his opened blood
Do not ask me to see it!
I do not want to hear it spurt
each time with less strength:
that spurt that illuminates
the tiers of seats, and spills
over the cordury and the leather
of a thirsty multiude.
Who shouts that I should come near!
Do not ask me to see it!

His eyes did not close
when he saw the horns near,
but the terrible mothers
lifted their heads.
And across the ranches,
an air of secret voices rose,
shouting to celestial bulls,
herdsmen of pale mist.
There was no prince in Sevilla
who could compare to him,
nor sword like his sword
nor heart so true.
Like a river of lions
was his marvellous strength,
and like a marble toroso
his firm drawn moderation.
The air of Andalusian Rome
gilded his head
where his smile was a spikenard
of wit and intelligence.
What a great torero in the ring!
What a good peasant in the sierra!
How gentle with the sheaves!
How hard with the spurs!
How tender with the dew!
How dazzling the fiesta!
How tremendous with the final
banderillas of darkness!

But now he sleeps without end.
Now the moss and the grass
open with sure fingers
the flower of his skull.
And now his blood comes out singing;
singing along marshes and meadows,
sliden on frozen horns,
faltering soulles in the mist
stoumbling over a thousand hoofs
like a long, dark, sad tongue,
to form a pool of agony
close to the starry Guadalquivir.
Oh, white wall of Spain!
Oh, black bull of sorrow!
Oh, hard blood of Ignacio!
Oh, nightingale of his veins!
No.
I will not see it!
No chalice can contain it,
no swallows can drink it,
no frost of light can cool it,
nor song nor deluge og white lilies,
no glass can cover mit with silver.
No.
I will not see it!



3. The Laid Out Body

Stone is a forehead where dreames grieve
without curving waters and frozen cypresses.
Stone is a shoulder on which to bear Time
with trees formed of tears and ribbons and planets.

I have seen grey showers move towards the waves
raising their tender riddle arms,
to avoid being caught by lying stone
which loosens their limbs without soaking their blood.

For stone gathers seed and clouds,
skeleton larks and wolves of penumbra:
but yields not sounds nor crystals nor fire,
only bull rings and bull rings and more bull rings without walls.

Now, Ignacio the well born lies on the stone.
All is finished. What is happening! Contemplate his face:
death has covered him with pale sulphur
and has place on him the head of dark minotaur.

All is finished. The rain penetrates his mouth.
The air, as if mad, leaves his sunken chest,
and Love, soaked through with tears of snow,
warms itself on the peak of the herd.

What is they saying? A stenching silence settles down.
We are here with a body laid out which fades away,
with a pure shape which had nightingales
and we see it being filled with depthless holes.

Who creases the shroud? What he says is not true!
Nobody sings here, nobody weeps in the corner,
nobody pricks the spurs, nor terrifies the serpent.
Here I want nothing else but the round eyes
to see his body without a chance of rest.

Here I want to see those men of hard voice.
Those that break horses and dominate rivers;
those men of sonorous skeleton who sing
with a mouth full of sun and flint.

Here I want to see them. Before the stone.
Before this body with broken reins.
I want to know from them the way out
for this captain stripped down by death.

I want them to show me a lament like a river
wich will have sweet mists and deep shores,
to take the body of Ignacio where it looses itself
without hearing the double planting of the bulls.

Loses itself in the round bull ring of the moon
which feigns in its youth a sad quiet bull,
loses itself in the night without song of fishes
and in the white thicket of frozen smoke.

I don't want to cover his face with handkerchiefs
that he may get used to the death he carries.
Go, Ignacio, feel not the hot bellowing
Sleep, fly, rest: even the sea dies!



4. Absent Soul

The bull does not know you, nor the fig tree,
nor the horses, nor the ants in your own house.
The child and the afternoon do not know you
because you have dead forever.

The shoulder of the stone does not know you
nor the black silk, where you are shuttered.
Your silent memory does not know you
because you have died forever

The autumn will come with small white snails,
misty grapes and clustered hills,
but no one will look into your eyes
because you have died forever.

Because you have died for ever,
like all the dead of the earth,
like all the dead who are forgotten
in a heap of lifeless dogs.

Nobady knows you. No. But I sing of you.
For posterity I sing of your profile and grace.
Of the signal maturity of your understanding.
Of your appetite for death and the taste of its mouth.
Of the sadness of your once valiant gaiety.

It will be a long time, if ever, before there is born
an Andalusian so true, so rich in adventure.
I sing of his elegance with words that groan,
and I remember a sad breeze through the olive trees



بكائية إجناسيو سانشيز ميجاس



1. الطعنة والموت

في الخامسة بعد الظهر
كانت تمامَ الخامسة بعد الظهر
فتىً أتى بملاءةٍ بيضاء
في الخامسة بعد الظهر
و سلة الليمونٍ جُهزت
في الخامسة بعد الظهر
لم يبقَ غيرُ الموتِ، والموتُ فقط
في الخامسة بعد الظهر

الريحُ دفعت كومةَ القطن
في الخامسة بعد الظهر
الأكسيد فرق النيكل والبلور
في الخامسة بعد الظهر
حمامة تعاركت مع أسد
في الخامسة بعد الظهر
وفخذ عانق قرناً موحشاً
في الخامسة بعد الظهر
وترُ الكمانِ أطلق اللحن
في الخامسة بعد الظهر
أجراس الزرنيخ والدخان
في الخامسة بعد الظهر
جماعات صمتٍ تملأ الأركان
في الخامسة بعد الظهر
الثور منفردٌ مع قلبٍ نبيل
في الخامسة بعد الظهر
عندما كان الثلج ينزّ العرق
في الخامسة بعد الظهر
عندما كانت الحلبة مغطاة باليود
في الخامسة بعد الظهر
الموت ألقى بيضه على الجُرُح
في الخامسة بعد الظهر
في الخامسة بعد الظهر
كانت تمامَ الخامسة بعد الظهر

كفنٌ بأربع عجلاتٍ كان فراشه
في الخامسة بعد الظهر
صوت العظام والنايات يتردد في آذانه
في الخامسة بعد الظهر
خوار الثور دوى وسط جبينه
في الخامسة بعد الظهر
الغرفة كانت تشع بالألم
في الخامسة بعد الظهر
من بعيد أتتْ الغرغرينا
في الخامسة بعد الظهر
قرن الليلك يخترق الإلية الخضراء
في الخامسة بعد الظهر
الجراح كانت تحترق كالشموس
في الخامسة بعد الظهر
والجموع كانت تحطم الشرفات
في الخامسة بعد الظهر
في الخامسة بعد الظهر
إهٍ من تلك اللحظة القاتلة بعد الظهر
كانت الخامسة في كل الساعات
كانت الخامسة في ظلالِ الظهر



2. الدم المراق

أنا لن أراه!

قل للقمر أن يأتي
لأني لا أريد أن أرى دم إجناسيو
على الرمال

أنا لن أراه!

القمر مشرع الأبواب
حصان الغيوم الراكدة
وحلبة الثور الرمادي مع الأحلام
وأشجار الصفصاف في البريرا

أنا لن أراه!

أشعلْ شمعة ذكراي!
أدفئ ياسمينَ
ذاك البياضِ الدقيق!

أنا لن أراه!

بقرة العالم العتيق
لعقت بلسانها
خرطوم الدم
المراقِِ على الرملِ
وثيران جويساندو
نصفها ميت، ونصفها حجر
أطلقت خوارها كفيلقين رومانيين
عاثا في الأرض فساداً
لا..
أنا لا أريد أن أراه!
أنا لن أراه!

إجناسيو صعد عالياً وحلق
رغم ثقل الموت على كتفيه
حلقَ قاصداً الفجر
ولكن الفجر لمن يكن هناك

هو يبحث عن صورته الواثقة
ولكن الحلم فاجأه
هو بحث عن جسده الجميل
ولكنه لاقى دمه المراق
أنا لن أراه!
أنا لا أريد أن أسمعه ينزف
وأسمع الصوت يخفّ ببطء
ذاك النزيف الذي يضيء
كراسي الحشود، ويتدفق
على الجلود المدبوغة والأقمشة المضلعة
للحشود العشطى
التي تدعوني الى الاقتراب!
لا تطلبوا مني أن أراه!

عيناه لم تغمضان
عندما رأى القرون تقرتب
ولكن الأمهات المرعبات
رفعن رؤسهن
وعبر الحقول
ريحُ أصواتٍ سريّةٍ ارتفعت
صارخةَ بالثيران السماوية
- رعاةِ الضبابِ الشاحب-
أنه لا يوجد أميرٌ في أشبيلية
يمكن أن يُقارنَ به
ولا يوجد سيفٌ كسيفه
ولا قلبٌ كقلبِه.
كنهرٍ من الليوث
كانت شجاعتُه الباهرة
وكتمثالِ رخام
كان اعتدالُه الصلب
هواء روما الأندلسية
طلى له رأسه
حيث كانت ابتسامته نرديناً
من الذكاء والظرف
ياله من مصارعٍ رائعٍ في الحلبة!
ياله من مزارع ماهرٍ في الجبال!
يالرقته حين يحمل الحزمة!
يالقسوته حين ينخس الحصان!
يالنعومتهِ عند الندى!
يالروعتهِ عند الاحتفال!
يالضخامتهِ حين رمى
آخرَ رماحِ الظلام!
ولكنه الآن ينام بلا نهاية.
الآن الطحالب والأعشاب
تفتح بأناملَ واثقة
زهرةَََ جمجمتِه
والآن دمه يتدفقُ مغنياً
مغنياً عبر الحقولِ
والمروج
متزحلقاً على القرونِ الباردة
متداعياً بلا روحٍ وسط السديم
متعثراً بين ألف حافر
مثل لسانٍ طويلٍ أسود حزين
ليشكلَ بركة لوعةٍ
قربَ نجماتِ نهرِ كواديلكويفير
آهٍ ياجدارَ أسبانيا الأبيض!
آهٍ ياثورَ الحزنِ الأسود!
آهٍ يادمَ أجناسيو الغالي!
آهٍ ياكلَ عندليبٍ في وريدِه!
لا.
أنا لن أراه!
لا كأسَ يمكنُ أن يحتويه
لا سنونوَ يمكنُ أن يشربَه
لا صقيعَ ضياء يطفيء نارَه
لا أغنيةً لا مطراً من الليلكِ الأبيض
لازجاجَ يغطيهِ بالفضةِ
لا.
أنا لن أراه!



3. الجسد المسجى

الصخرةُ جبهةٌ تنتحب عليها الأحلام
دونَ مياهٍ متلاطمة وسروٍ متجمد
الصخرةُ كتفٌ نحمل عليها الزمان
بين أشجارٍ من الدموعِ والخيوطِ والكواكب

أنا رأيت زخاتٍ رمادية تتحرك نحو الأمواج
رافعةً أذرعها اللطيفة المثقبة
لتتجنب الوقوع في يدي الصخرة الملقاة
التي تفك أذرعها دون أن تشرب دمها

فالصخرةُ تجمع البذورَ والغيوم
والطيور العظمية وذئاب الظلال
لكنها لا تصدر حساً أو كريستالاً أو ناراً
وإنما حلباتٍ.. وحلباتٍ.. وحلباتٍ بلا جدران.

والآن ، اجناسيو – ذو المحتدِ الشريف – يرقد فوقَ الصخرة
كل شيءٍ انتهى. ماذا يجري؟ تأمل وجهه:
الموت غطاه بالكبريتِ الشاحب
وأبدل رأسه برأس مينوتور.

كل شيءٍ انتهى. المطر يخترق ثغره.
الهواء يغادر حانقاً صدره المتحشرج.
والحبُ المُشرّبُ بدموع الثلج
يتدفأ وحيداً على رأسِ القطيع.

ماذا يقولون؟ صمتٌ عفن يطبق.
نحنُ هنا نحمل جسده الملقى المتلاشي
بشكلهِ النقي المليء بالعنادل
و نراهُ يمتليء ثقوباً ليست بالعميقة.

من يجعّدُ الكفن؟ مايقولهُ غيرُ صحيح!
لا أحدَ يغني هنا .. لا أحدَ يبكي في الأركان
لا أحدَ يغمزُ بالمهماز .. لا أحد يفزعُ الثعبان.
هنا .. لا أريد شيئا سوى العيون المدورة
سوى أن أرى جسده دون فرصةٍ للراحة.

هنا أريد أن أرى الرجال ذوي الأصوات الصلبة.
هؤلاء الذين يطوعون الجياد ويقهرون الأنهار
الرجال ذوي الأجساد الجهورية الذين ينشدون
بفمٍ مليء بالشمسِ والصوان.

هنا أريد أن أراهم. أمام الصخرة.
أمام هذا الجسد المقطوع اللجام.
أريد أن أعرف منهم طريق الخلاص
نحو هذا القبطان الذي قيده الموت.

أريدهم أن يسمعوني بكائيةً كالنهر
الحاملٍ للسديمِ الحلوِ والشواطيء العميقة
لآخذ جسد إجناسيو إلى حيث يموت للأبد
دونَ سماعِ خوارِ الثيران المتكرر.

يموتُ للأبد في الحلبة المدورة للقمر
الذي يقلد في صباه ثوراً حزيناً هادئاً
يموتُ للأبد في الليل دون أغنية الأسماك
وفي الأجمة البيضاء للدخان المتجمد.

أنا لا أريدهم أن يغطوا وجهه بالمناديل
لربما يعتاد على الموت الذي يحمله.
اذهب اجناسيو .. لا تصغي للخوار الحارق
نمْ .. طرْ .. ارتاحْ .. فحتى البحر يموت!



4. روحٌ مفقودة

الثور لا يعرفك .. ولا شجرة التين
ولا الجياد .. ولا النمل في بيتك.. لا يعرفك.
الطفل والعصر لا يعرفانكَ
لأنك قد مت للأبد.

ظهر الصخرة لا يعرفك
ولا الساتان الأسود الذي تتفتت فيه.
ذكراك الصامتة لا تعرفك
لأنك قد مت للأبد.

الخريف سوف يأتي والحلزونات البيضاء الصغيرة
وعناقيد العنب الضبابية والتلال المرصوصة
ولكن لا أحد سوف ينظر نحو عينيك
لأنك قد مت للأبد.

لأنك قد مت للأبد
ككل موتى الأرض
ككل الموتى المنسيين
المرميين للكلاب الميتة.

لا أحد يعرفك.. لا.. لكني أتغنى بك
للأجيال القادمة أغني عن وجهك وجلالك
عن نضجك الفريدِ عن فهمك المحيط.
عن شوقك للموتِ وللطعم الذي في فمه.
عن حزن مرحك الذي قد كان باسلا ذات مرة.

سوف تمر دهور قبل ولادةِ – لو بالإمكان-
أندلسيٍ نقيٍ مليء بالمغامرة
أتغنى عن ألقهِ بكلمات تتأوه
وأتذكر نسيماً حزيناً بين أشجارِ الزيتون.



* تحية شكر للأستاذ الأديب عديّ الحربش على هذه الترجمة الرائعة, وعلى ترجماته الرائعة لأغلب قصائد لوركا, وشكراً أوفيليا.

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..!
ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي..
أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى
فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فراشة سوف
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 6031
نقاط : 39539
السمعة : 171
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 26
الموقع : وادي سوف*الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: قصائد مترجمة من الأدب الأجنبي   الجمعة 12 أغسطس 2011, 6:41 pm

الشاعر الانكليزي جورج كوردون بايرون
1788 – 1824

تخطر في الجمال

كتب بايرون هذه القصيدة إثر عودته من حفل راقص. ومن بين الحاضرين كانت زوج ابن عم له، وكانت ترتدي ثياب الحداد. غير أن ثوبها الأسود كانت تزينه زخارف براقة فضية وذهبية.
تخطر في الجمال كليل
أجواؤه صافية، سماؤه نيّرة،
وأحسن ما في ظلام العتمة
مع أحسن ما في ضوء النور
في منظرها وملامحها وعينيها يلتقيان،
وبلدونة وطراوة يندمجان
في نور رقيق خفيف
تأباه السماء على النهار البهج.

لو هناك من الظل أكثر قليلاً،
ومن الشعاع أقل قليلاً،
لما شوّها إلا يسيرا من ذلك الحسن الرائع
المتماوج في كل من خصلها الفاحمة،
والمضيء المنير برقة ونعومة من على محياها،
حيث الأفكار العذبة برصانة ووقار
تعبر عن قيمة ونقاء المكان
الذي فيه
تجثم وتقيم

وعلى وجنتيها ومن فوق جبينها
تطل ناعمة هادئة في افصاح موحِ
بسمات أخاذة آسرة،
وألوان خفيفة متقدة،
تخبر عن أيام قضتها في طيبة وصلاح،
وذهن رزين مسالم،
وقلب بريء المحبة نقيّ.

ترجمة: توفيق اليازجي
She Walks in Beauty.
By Byron, Lord George Gordon.

She walks in beauty, like the night
Of cloudless climes and starry skies;
And all that's best of dark and bright
Meet in her aspect and her eyes:
Thus mellowed to that tender light
Which heaven to gaudy day denies.

One shade the more, one ray the less
Had half impaired the nameless grace
Which waves in every raven tress,
Or softly lightens o'er her face;
Where thoughts serenely sweet express
How pure, how dear their dwelling-place.

And on that cheek, and o'er that brow,
So soft, so calm, yet eloquent,
The smiles that win, the tints that glow,
But tell of days in goodness spent,
A mind at peace with all below,
A heart whose love is innocent !

عندما افترقنا

يرجح أن هذه المقطوعة الغنائية أوحتها علاقة حب عندما كان الشاعر في الخامسة عشرة من عمره. وقد كتبها بعد مضي خمس سنوات على تلك العلاقة.
عندما افترقنا في صمت ودموع،
وقلوبنا تحطمها الكآبة أو تكاد،
لتفصل بيننا سنوات وسنوات
امتقعت وجنتك صفراء باردة.
وكانت قبلتك أكثر برودة وفتورا،
وباخلاص تكهنت تلك الساعة بالحزن والكآبة!

أنداء الصباح غمرت جبهتي باردة مقشعرة،
وفيها تسرب ما أشعر به الآن من حذر وانذار؛
وكل وعودك تحطمت منقوضة،
فما أهون وأحقر صيتك:
اسمع اسمك تتناوله الألسن
فأقاسمها خزية وعاره!

يذكرونك أمامي فتتجاوب في أذني
دقات الموت المحزنة؛
وتغمرني ارتعاشة وقشعريرة،
اذ كنتِ – فلم كنت إلى هذا الحد – عزيزة؟

هم وقد عرفوك جيدا
لا يعلمون أنني عرفتك،
فسأندم عليك طويلاً
ندما أعمق من أن أعبر عنه وأفصح.
في السر التقينا؛
وفي صمت أكتئب
وأحزن لفؤادك ينسى،
ولروحك تخدع وتغوي؛
فلو كان لي أن ألقاك بعد سنين
كيف ألقاك...
كيف أحييك؟
أجل،
في صمت ودموع!

ترجمة: توفيق اليازجي
When We Two Parted.

By Byron, Lord George Gordon .

When we two parted
In silence and tears,
Half broken-hearted,
To sever for years,
Pale grew thy cheek and cold,
Colder thy kiss;
Truly that hour foretold
Sorrow to this.

The dew of the morning
Sank chill on my brow -
It felt like the warning
Of what I feel now.
Thy vows are all broken,
And light is thy fame:
I hear thy name spoken,
And share in its shame.

They name thee before me,
A knell to mine ear;
A shudder comes o'er me -
Why wert thou so dear?
They know not I knew thee,
Who knew thee too well: -
Long, long shall I rue thee
Too deeply to tell.

In secret we met -
In silence I grieve
That thy heart could forget,
Thy spirit deceive.
If I should meet thee
After long years,
How should I greet thee? -
With silence and tears.
*******
الشاعر الانكليزي
الفرد، لورد تنيسون
(1809-1892)

الدموع

نشرت في مجلة "الأديب" البيروتية عدد تشرين الثاني 1949، الجزء الحادي عشر، السنة الثامنة.

يقول تنيسون: "كتبت هذه القطعة في دير تنترن عندما أخذت الغابات تصفر بقدوم الخريف وتتراءى بلونها الشاحب من خلال النوافذ الخربة. والشيء الذي كنت أحس به دائماً وأشعر به حتى منذ أن كنت ولداً صغيراً هو ما كنت، وأنا ولد أدعوه (حب الماضي والتعلق به) وهكذا هي الحال معي الآن، فما يفتنني ويروعني هو المدى في المنظر الطبيعي، والصورة، والماضي، وليس الحاضر المباشر الذي فيه أتحرك وأعيش."
الدموع

الدموع، تلك الدموع المتثاقلة الكسول!
لست أدري أي شيء تعني!
دموع من غور يأسٍ الهيّ مقدّس
إلى القلب تتصاعد وفي العيون تتجمع،
اذ أجيلُ النظر في حقول الخريف السعيدة،
وأفكر في الأيام التي مضت ولن تعود!

غضّة نضيرة كأول شعاع يسطع لألاءً
على شراع يطلع علينا بالأحباب
من المياه وراء الأفق؛
ومكتئبة حزينة كآخر شعاع يحمرّ فوق شراع
يغرق ويهوي بمن نحب إلى ما وراء الشفا؛
هكذا هي مكتئبةٌ حزينة وغضة نضيرة
تلك الأيام التي مضت ولن تعود!

آه حزينة وغريبة كالصدحة المبكرة
وقت الفجر المعتّم في أيام الصيف،
تلقيها الطيور نصف المستيقظة
في الآذان المتثاقلة المحتضرة،
اذ ما تتسع النافذة المعتمة
تدريجيا في وميضها وبريقها
ازاء العيون المثقلة بالنوم حتى الموت؛
هكذا هي حزينة وغريبة
تلك الأيام التي مضت ولن تعود!

عزيزةٌ غالية كالقبل التي نتذكرها
بعد موت الحبيب،
وحلوةٌ عذبة كتلك التي يتصورها
ويتخيلها الوهم القانط
على الشفاه التي لا نملك؛
وعميقةٌ كالمحبّة، عميقةٌ كأول محبّة
وهائلة الغرابة بكل ما فيها من ندم وحسرة؛
آه، أيها الموت في الحياة،
أنتِ أيتها الأيامُ التي مضت ولن تعود!!

ترجمة: توفيق اليازجي


Tears, Idle Tears.
By Tennyson, Alfred Lord .


Tears, idle tears, I know not what they mean,
Tears from the depth of some divine despair
Rise in the heart, and gather to the eyes,
In looking on the happy Autumn-fields,
And thinking of the days that are no more.

Fresh as the first beam glittering on a sail,
That brings our friends up from the underworld,
Sad as the last which reddens over one
That sinks with all we love below the verge;
So sad, so fresh, the days that are no more.

Ah, sad and strange as in dark summer dawns
The earliest pipe of half-awakened birds
To dying ears, when unto dying eyes
The casement slowly grows a glimmering square;
So sad, so strange, the days that are no more.

Dear as remembered kisses after death,
And sweet as those by hopeless fancy feigned
On lips that are for others; deep as love,
Deep as first love, and wild with all regret;
O Death in Life, the days that are no more.


تكسّر .. تكسّر
إحدى قصائد تنيسون العديدة في رثاء صديقه ارثر هلام. ومن الغرابة أن يقال أنها لم تنظم على شاطئ البحر، ولكن في احدى طرق لنكولنشاير بين الأسيجة المزهرة المنورة.
تكسّر... تكسّر

تكسّر ! تكسّر!
على صخورك الباردة الشهباء
يا بحر تكسّرّ
لكم أتمنى لو يستطيع لساني أن ينطق فيقذف
ما فيّ من خواطرَ تنبعث
وأفكارٍ تجيش.

آه!
هنيئاً لابن الصيّاد
هرجه مع أخته وقت اللعب!
وهنيئاً لولد البحريّ
غناؤه وهو على القارب في الخليج،
والسفن الفخمة في طريقها
إلى الميناء تحت الرابية؛
ولكن واحسرتاه!
للمسةِ يدٍ زالتْ واختفت
ولرنّةِ صوتٍ سكَنَ وركد!

تكسّر، تكسّر!
على أقدام صخورك الوعرة
يا بحر تكسّر!
فالبهجة العذبة ليوم مضى ومات
لن ترجع لي!
لن تعود!

ترجمة: توفيق اليازجي
Break, Break, Break.
By Tennyson, Alfred Lord .


Break, break, break
On thy cold grey stones, O Sea!
And I would that my tongue could utter
The thoughts that arise in me.

O well for the fisherman's boy,
That he shouts with his sister at play!
O well for the sailor lad,
That he sings in his boat on the bay!

And the stately ships go on
To their haven under the hill;
But O for the touch of a vanished hand,
And the sound of a voice that is still!

Break, break, break
At the foot of thy crags, O Sea!
But the tender grace of a day that is dead
Will never come back to me
********
البحيرة

للشاعر الفرنسي لامارتين
(1790-1869)

نقلها إلى العربيّة سعيد محمد الجندوبي

عندما كتب لامارتين "البحيرة"، كانت حبيبته جولي لا تزال على قيد الحياة، وإنّما أجبرها مرضها القاتل على ملازمة باريس. كان الشاعر إذًا وحيدا، في مكان لقائهما المفضّل، وكان مشهد "بحيرة البورجيه" يبعث في نفسه شعورا بالحنين، وكذلك صورا من ذكريات سعادته المهدّدة. وهذا ما حدى به للتعبير عن قلقه وخوفه أمام "هروب الزمن"، وكذلك عن رغبته الجامحة في تخليد حبّه، على الأقل بالذكرى. فالقصيدة إذًا مرتبطة بأحداث محدّدة. ومع هذا فلامارتين يتحدّث بلغة صادقة و موغلة في الإنسانيّة، بحيث غدت "البحيرة" قصيدة خالدة، تتناول مسألة قلق الإنسان أمام القدر، وكذلك شوقه لسعادة وحبّ سمتهما الدوام والخلود.


وتلك الأيّام، تلقي بنا دوما نحو سواحل جديدة،
وفي الليل الأزلي تأخذنا بدون رجعة،
فهل يمكننا يوما، على سطح محيط العصور
حطّ الرحال ولو ليوم؟

ألا يا بحيرة! ها هو العام قد ولّى،
وقرب الأمواج التي نعشق والتي كانت من جديد سَتَراها،
انظري! ها أنا اليوم جئت وحيدا، لأجلس على صخرة،
طالما رأيتِها جالسة فوقها!

كنتِ تعوين هكذا تحت هَذِي الصخور الغائرة؛
هكذا كنتِ تتحطّمين على أجنبها الممزّقة؛
هكذا كانت الريح تلقي بزبد موجاتك
على ساقيها المحبوبتان.

هل تذكرين ذات مساء؟ كان قاربنا يسير بصمت؛
ولم يكن يصلنا من بعيد، فوق الموج وتحت السماوات،
غير ضجّة المُجَدّفين، وهُم يقرعون بإيقاع،
أمواجك المنسجمة.

فجأة، لهجات تجهلها الأرض،
من الساحل المفتون، ضَربتْ بالأصداء
وأصغى الموج، ومن الصوت الذي أحبّه
تناثرت الكلمات:

"أيا دهر، رويدك! وأنتنّ، أيّتها الساعات المناسبات
قفن !
ولنهنأ بالملذّات السّرعَى
للأجمل من أيّامنا!

كُثْرٌ من هُم تعساء في هذي الأرض يستجدونك:
تدفّقْ، تدفّقْ، لهم؛
خذ مع أيّامهم مآسيهم التي باتت تنهشهم؛
وانسَ السعداء.

لكن، عبثا أسألك، من الزّمن المزيد
يفلت الوقت منّي، ويفرّ؛
أقول لهذه اللّيلة: "تمهّلي!"؛ فالفجر لا محالة
سيبدّد الظلام.

"فلنعشق إذًا! فلنعشق! ومن السّاعة الهاربة،
فلنعجّل، ولننعم!
ليس للإنسان مرفأ، ولا للزّمان ساحل؛
فالزمان يجري، ونحن نمرّ!"

ألا أيّها الدهر الحاسد، هل لساعات النشوة،
عندما يسقينا الحب السعادة بدون حساب،
أن تطير بعيدا عنّا، بسرعة
أيّام الشّقاء؟

ثمّ ماذا! هل لنا، على الأقلّ، تخليد أثرها؟
ماذا! انقضت إلى الأبد؟ ماذا! ضاعت كلّ تلك الساعات؟
هذا الدهر الّذي أوجدها، هذا الدّهر الّذي محاها،
أفَلن يعيدها لنا من جديد؟

أزل، عدم، ماض، لجج سحيقة،
ماذا تراكم تفعلون بالأيّام التي قد ابتلعتُم؟
تكلّموا! هل ستعيدون لنا تلك النّشَوَات العظيمة
الّتي قد خطفتم؟

أيا بحيرة! أيّتها الصّخور الصمّاء! أيّتها الكهوف! أيّتها الغابات الحالكات!
أنتنّ يا من يحافظ عليكنّ الزمان، أو من قد يعيد لكنّ الشباب،
احفظن من هذه اللّيلة، احفظي أيّتها الطبيعة الغنّاء،
على الأقلّ، الذكرى!

لِتكن في سكونكِ، لِتكن في عواصفكِ،
أيّتها البحيرة الجميلة! وفي منظر تلاّتك الضاحكات،
وفي صنوبركِ الدَّجِيّ، وفي صخرك المتوحّش،
وهُم في تدلٍّ فوق مياهكِ!

لِتكن في نسماتكِ المرتعشة وهيَ تمرُّ،
في أصداء ضفافكِ ... بضفافك المكرّرة،
في النّجم ذو الجبين الفضّي يضيءُ سطحك
بأنواره المسترخية!

ولتقلِ الريح وهي تئنّ، والقصب المتنهّد،
وعبق ريحك العطر، اللّطيف،
وكلّ ما نسمع، ونرى، ونستنشق،
ليقل كلّ شيء: " لقد أحبّا!"


_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..!
ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي..
أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى
فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد_39
مشرف فضي
مشرف فضي
avatar

عدد المساهمات : 3115
نقاط : 19656
السمعة : 37
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد مترجمة من الأدب الأجنبي   الأحد 21 أغسطس 2011, 1:32 pm

قصائد جد جميلة
مشكورة على الجهد المبذول
دمت بتألق دائما

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصائد مترجمة من الأدب الأجنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تركية السوفية :: أدب و شعر عربي-
انتقل الى: