تركية السوفية
إدارة و أعضاء منتدى تركية السوفية ترحب بكل زائر يتفضل و يقوم بزيارته .
نرحب بكم بأجمل عبارات الترحيب و باعذب الكلمات و بأحلى الألحان و بأرق التحيات بالحب و السعادة و الأمن و الأمان و لكم كل المحبة و المودة و السعادة و السرور

تركية السوفية

تبادل المعلومات و الخبرات بين جميع الفئات للفائده و الإستفاده .شكرا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خصائص شعر خليل حاوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فراشة سوف
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 6031
نقاط : 39659
السمعة : 171
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 27
الموقع : وادي سوف*الجزائر

مُساهمةموضوع: خصائص شعر خليل حاوي   السبت 26 نوفمبر 2011, 8:15 pm

انتمى خليل حاوي إلى الحزب القومي السوري وعمره خمس عشرة سنة، لكنه قبل سفره إلى بريطانيا اختلف مع رئيس الحزب جورج عبد المسيح فأعلن انفصاله عنه، وطغى عليه آنئذ شعور الوحشة والعدمية، وقد اكتشف في بريطانية حين اختلط بطلاب عرب من أقطار مختلفة، رابطة العروبة وتبين أهمية الوحدة في حياة الأمة العربية، وأدرك ضرورة بعث الحضارة العربية ثانية، لذلك كانت الوحدة لديه مرتبطة بنزعة تقدمية انبعاثية.

تعمق الشاعر في قراءة الكتاب المقدس، فاستمد منه رموزه التوراتية والمسيحية (رمز سدوم، إهلاك القوم الفاسقين، المن والسلوى...). كذلك اطلع على التراث العربي(أدبه وفكره)، وبدا معجباً بروّاد الحداثة في الأدب العربي مثل جبران خليل جبران وسعيد عقل وإيليا أبو ماضي. واطلع على التراث الغربي قبل سفره لكنه تعمق في هذا التراث حين سافر إلى بريطانية، وأعجب بالأدب الرومنسي Romanticism (شلي، كيتس، وردزورث، كولردج، لامارتين). وقد أدى إتقانه للفرنسية والإنكليزية إلى تنوع المؤثرات الغربية في شعره، لذلك يعد خليل حاوي أعمق شعراء الحداثة ثقافة.

عاش الشاعر إحباطات كثيرة في علاقاته مع المرأة، لعل أقساها انفصاله عن الأديبة العراقية ديزي الأمير بعد خطبة طويلة، وقد جُمعت رسائله التي أرسلها من كمبردج إليها في كتاب عنوانه «رسائل الحب والحياة» صدر إثر انتحاره. اتضحت بعض معالم هذه العلاقة في قصيدة «الناي والريح في صومعة كمبردج» وأهداها كتابه عن جبران قائلاً: «إلى اليد التي أمسكت بيدي في ليالي الشك والخلق، وهي التي رافقتني إلى كمبردج»، وقد عاش بقية حياته عزباً.

بدأ خليل حاوي قول الشعر باللهجة العامية، ثم انتقل إلى اللغة الفصيحة، وأفاد من ثقافته الفلسفية في تعميق رؤيته الشعرية، دون أن يسقط شعره في الخطابية والتقريرية ، فقد اعتمد في بناء قصيدته على الأسطورة والرمز والصور، لذا يُعد في أوائل الشعراء الذين استخدموا الأسطورة بإبداع
وقد عبر في شعره عن هاجس الانبعاث الحضاري لأمته، فاستخدم أسطورة تموز وما ترمز إليه من غلبة الحياة والخصب على الموت والجفاف:

ياإله الخصب

ياتموز، ياشمس الحصيد

بارك الأرض التي تعطي رجالاً

وأسطورة العنقاء التي تموت ويلتهب رمادها فتحيا ثانية، وبذلك تجلت نزعة الحنين لديه إلى البعث والعودة بالإنسان إلى عالم نقي فطري بعيد عن مدنية مشوهة تسحق روح الإنسان، فالبعث عودة إلى ينابيع الحيوية في الفطرة الأصيلة.

إن التأثر بالرومنسية لم يجعله غارقاً في عالمه الذاتي، وإنما امتزج لديه الهم الخاص بالهم العام، ومنحته الأسطورة والرموز قدرة على تجاوز الذات وغنى في عوالمه الشعرية.

جسدت لغته الشعرية اضطراب أعماقه بين رؤيا البعث بكل خصوبتها وبين فجيعة الموت بكل دماره، وبذلك كانت في معظمها لغة التناقضات (أقمار السواد، العتمة والضوء، الموت، الخصب ...) حتى عنوانات دواوينه جسدت هذه اللغة (نهر الرماد، الناي والريح، بيادر الجوع، من جحيم الكوميديا ..).

وسيطرت لغة الموت على معجمه الشعري، حتى حينما تحدث عن حبيبته استخدم مفردات الموت:

ولربما ماتت غداً

تلك التي يبست على اسمي

ومص دماءها شبحي

وما احتفلت بلذات الدماء

ماتت مع الناي الذي تهواه

يسحب حزنه عبر المساء

كذلك بدا هاجس الزمن واضحاً في شعره، فقد حمل الهزائم لأمة الشاعر، والتجاعيد لوجهه.

عاش الشاعر حياته مؤرقاً بهم أمته العربية، يهجس ببعثها، ويؤلمه موتها وتمزقها وظهر ذلك جلياً في قصيدته إلعازر (1962) - التي تجسد قيامة الميت إلى الموت لاإلى الحياة - وذلك إثر انفصال الوحدة بين سورية ومصر (1961):

امسحي البرق، امسحي الميت

امسحي الخصب الذي ينبت في السنبل

أضراس الجراد

نعش بارد يعرق

في حمى السهاد

وصدى يفرش عيني

بأقمار السواد

وحين شبت الحرب الأهلية اللبنانية (1975) تفاقم إحساسه بالألم لتمزق وطنه الصغير، بعد أن تبددت أحلامه بتوحد وطنه الكبير، وقد عاش هذه المرحلة كئيباً منعزلاً تحاصره مأساة الإنسان الخائب كما تحاصره مأساة حلم ممزق.

بلغ إحساسه بالخيبة والعار ذروته حين اجتاح الصهاينة الأراضي اللبنانية (1982) ووصلوا إلى العاصمة بيروت ليقابلهم صمت العرب، عندئذ لم يستطع تحمل ذل أمته، وبؤس أحلامه وقد تحولت إلى كوابيس فانتحر إذ لم يعد يتحمل الاستمرار في حياة يجللها العار والضعف.

جمع الشاعر دواوينه الثلاثة التي ظهرت أواخر الخمسينات وبداية الستينات في مجلد واحد «نهر الرماد» (1957)، «الناي والريح» (1961)، بيـادر الجـوع (1964)، ثم صدر له ديوان «الرعد الجريح» وأما آخر ديوان صدر له فكان بعنوان «من جحيم الكوميديا». وصدرت رسالته للدكتوراه عام 1982 بعنوان «جبران خليل جبران» ترجمة سعيد فارس باز.



مراجع للاستزادة:




ـ إيليا حاوي، خليل حاوي في سطور من سيرته وشعره (دار الثقافة، بيروت 1984).

ـ إحسان عباس، «اتجاهات الشعر العربي المعاصر»، سلسلة عالم المعرفة الكويتية (1978).

ـ ريتا عوض، أسطورة الموت والانبعاث في الشعر العربي الحديث (المؤسسة العربية للدراسات والنشر 1978).

ـ يوسف حلاوي، الأسطورة في الشعر العربي المعاصر(دار الآداب، بيروت 1994).

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..!
ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي..
أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى
فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الله
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 8536
نقاط : 50341
السمعة : 248
تاريخ التسجيل : 12/07/2009
العمر : 36
الموقع : الوادي

مُساهمةموضوع: رد: خصائص شعر خليل حاوي   السبت 26 نوفمبر 2011, 8:25 pm

دائما تعملين جاهدة في الإلمام بالمعلومة القيمة والمفيدة لطلاب العلم والمعرفة
فجزاكي الله عنا كل خير وجعله في ميزان حسناتك
دمتي بخير وعافية

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خصائص شعر خليل حاوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تركية السوفية :: أدب و شعر عربي-
انتقل الى: